الفعاليات

حفل تكريم رواد العمل التطوعي قي غزة ،،

نظم مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة و التنمية و بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للمتطوعين حفل كريم
لرواد العمل التطوعي في قطاع غزة على مستوى العمل التطوعي الفردي والمبادرات التطوعية بجائزة العمل التطوعي لعام 2016 بمناسبة اليوم العالمي للمتطوع يوم الاثنين 05/12 في قاعة مطعم الروتس القديم.
افتتح الحفل السيد عماد الحطاب بالترحيب بالحضور الكريم و المتطوعين و المتطوعات، و بالإشادة الى انا هذه المناسبة فرصة للتعبير عن الولاء للوطن و للمسؤولية المجتمعية و الانسانية، و من ثم اشار الى مبادرة تأسيس مركز د. حيدر عبد الشافي ولاء للمرحوم و وفاء من قبل نشطاء المجتمع المدني لشخص افنى عمره في سبيل العمل الطوعي و اعطاء نموذج بالإنسانية، و يعتبر العمل التطوعي ركيزة اساسية في بناء المجتمعات لاسيما بان الحكومات اصبحت غير قادة على سد احتياجات مواطنيها.
و من ثم اكد السيد محسن ابو رمضان في كلمته عن مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة و التنمية بان احتفالنا بهذا اليوم الذي حددته الامم المتحدة كيوم المتطوع العالمي ايمانا من المجتمع الدولي بأهمية المتطوعين في اسناد الفقراء و الضعفاء و المهمشين و في اعطاء رسائل تحث على السلام و الامن و الاستقرار في مواجهة العنف و الاضطراب والاحتلال و قوى الاستغلال، و بالتالي هذا الجهد جزء من الثناء و الشكر و التقدير لمئات الالاف للمتطوعين لصالح القيم الانسانية.
مشيرا الى ان المجتمع الفلسطيني له تاريخ بالعمل الطوعي منذ ثلاثينات القرن الماضي في مكان يعرف (العونة) في اطار تضامن الجيران مع بعضهم البعض في المواسم الاجتماعية و الزراعية، و استمرت هذه الظاهرة في الخمسينات و الستينات من ذات القرن عبر الانخراط بالنشاط الرياضي و الثقافي و النقابي و أبرزه تجربة اتحاد طلاب فلسطين الذي كان احد مرتكزات انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة. و من جهته اشار الى ان مركز د. حيدر عبد الشافي و بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني يعمل باتجاه تكريم سنوي بجائزة تحمل اسم جائزة د. حيدر عبد الشافي للعمل التطوعي .

و تحدث السيد باسل ناصر مدير برنامج الامم المتحدة، بان المجتمع الفلسطيني ينقسم الى شريحتين تتمثل بكبار و رواد العمل التطوعي الذين افنوا عمرا في خدمة مجتمعهم و شعبهم من اجل تعزيز حالة التنمية و الصمود فكل التحية لهم و الذين نفخر بوجودهم بيننا، و الشريحة الثانية هي شريحة الشباب حيث ان اغلبهم يحاولون بالخروج للهجرة لإيجاد فرصة للعيش الكريم في اوروبا، و لكننا نحيي جميع الشباب الذين ما زالوا قابضين على الجمر في قطاع غزة و ظروفه المعيشية الصعبة، حيث انهم يمثلوا الركيزة الاساسية لبناء المجتمع ، و قام بدوره بتوجيه رسالة لفئة الرواد بالشكر و التقدير و رسالة لفئة الشباب امامكم مجموعة من القادة و الرواد فتعلموا منهم الكثير من تجاربهم و آرائهم و استمروا بحمل الشعلة منهم و استمرار الرسالة التي تحث على خدمة شعبنا و تعاوننا.
و من ثم كلمة السيد هاشم الثلاثيني عن لجنة الاختيار و التحكيم ، حيث اشار الى اهمية العمل التطوعي و المبادرين و استمرار هذه القيمة في مجتمعنا الفلسطيني و خاصة في اخر حرب على قطاع غزة 2014.
مشيرا الى ان اول رائد للعمل التطوعي كان الدكتور حيدر عبد الشافي الذي تعلمنا منه الكثير في المبادئ و القيم الوطنية و الانسانية.
و في نهاية الحفل تم تكريم جائزة رواد العمل التطوعي
الرائدة إيمان شنن، الرائدة إسعاف البورنو، الرائد قسطنطين الدباغ، الرائدة د. مني الفرا، الرائد فارس ابو شاويش، الرائد فايز السرساوي، و الرائدة الحاجة باسمة القدوة

و جائزة العمل التطوعي الفردي
المتطوع هالة العطاونة، المتطوع صالح جودة، المتطوع نايف الحطاب، المتطوع محسن فوجو، المتطوعة: حنان ابو جامع، المتطوع ماجد ترزي، المتطوعة وجدان ابو طير، المتطوع حاتم سليم، المتطوع طارق العمور، و المتطوع ا براهيم اللوح

و جائزة المبادرات الجماعية
فريق نوى للثقافة والفنون، تجمع قرطبة الثقافي، مبادرة قوارب غزة، لجان العمل التطوعي بيت حانون، برنامج محو الأمية لتعليم الكبار، مبادرة فكر بغيرك-فلسطين، فريق ديرنا الشبابي، مبادرة الشباب العربي للمناخ، حملة الإحسان التطوعية، مبادرة من القلب للقلب، متطوعون بلا حدود

و تكريم لجنة التحكيم:
هاشم الثلاثيني، محسن ابو رمضان، عيسى سابا، امال صيام، عماد الحطاب، مرعي بشير، سعيد ابو غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق