الفعاليات

لقاء حواري بعنوان”قرار اليونسكو الأخير بخصوص علاقة اليهود بالمسجد الأقصى”

نظم نادي الحوار الشبابي الذي تم تأسيسه تحت مظلة مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية في مقر المركز بمدينة غزة لقاء حواري بعنوان “قرار اليونسكو الاخير بخصوص علاقة اليهود بالمسجد الاقصى”، بحضور اعضاء نادي الحوار الشبابي و باستضافة الكاتب و المحلل توفيق ابو شومر.

وقد افتتح القاء بالترحيب بالأستاذ توفيق، و بالتعريف عن نادي الحوار الشبابي، حيث انه مبادرة قام بها مركز د. حيدر عبد الشافي لتجميع بعض الشباب تحت اطار نادي حواري شبابي يعطيهم المساحة للإبداع و تشكيل كتلة شبابية مستقلة قادرة على اتخاذ القرار بخصوص تنفيذ انشطة مجتمعية و ثقافية بإشراف مركز د. حيدر عبد الشافي، يضم النادي 15 عضو اساسي، يجتمع كل فترة للنقاش حول مواضيع تخص الشباب و للتحضير و التنسيق معا للأنشطة التي يرغبوا بتنفيذها.

و من ثم بدأ أ. توفيق بالحديث حول قرار اليونسكو الاخير الذي يؤكد على أحقية الفلسطينيين بالآثار الموجودة بالمسجد الاقصى و يدين اعتداءات دولة الاحتلال الاسرائيلي على الحرم القدسي الشريف، موضحا بأن علينا متابعة القرار و متابعة الدول التي دعمته حتى نحصل على نتيجة ايجابية لصالح حقوق الشعب الفلسطيني، حيث ان هذا ليس القرار الاول الذي تصدره اليونسكو لصالح الفلسطينيين و لكن للأسف لم يتم استغلال القرارات و استخدامها و متابعتها في الاتجاه الصحيح و بالتالي تضيع حقوقنا هباء منثورا.

وأشار ابو شومر خلال حديثه إلى أنه منذ صدور القرار صعدت دولة الاحتلال الاسرائيلي من هجماتها على الأقصى بالاقتحامات مشددا “على أنها لا تلتزم بمواثيق ولا اتفاقيات دولية “, وأوضح أن ضعف اهتمام الأنظمة العربية والإسلامية والفلسطينيين ككل بهذه القرارات وعدم متابعتها أدى إلى تجاوز دولة الحتلال الاسرائيلي لها والاستمرار بتنفيذ مخططاتها في القدس، كما أكد خلال حديثه إن قرار اليونسكو الهام يجب أن يتبعه عدد من القرارات الأممية التي تلزم دولة الاحتلال الاسرائيلي وقف مخططاته التهويدية الممنهجة بحق القدس والمسجد الأقصى، ولابد على المؤسسات الفلسطينية والمؤسسات الدولية العربية استثمار هذا القرار الأممي والعمل على حشد الدعم والمساندة الدولية لإصدار قرارات أخرى أقوى من أجل حماية القدس والأقصى .

كان اللقاء عبارة عن حوار مشترك ما بين اعضاء النادي من الشباب و أ. توفيق، حيث ان هناك كانت العديد من الاستفسارات حول هذا الموضوع لإثراء الحديث و النقاش خلال اللقاء الحواري، من جهته تحدث عبد الله مسلم احد اعضاء النادي حول كيف يمكن ان نستغل هذا القرار لصالحنا و ماذا يجب على الدبلوماسيين الفلسطينيين و خاصة سفراء دولة فلسطين في العالم لان يثبتوا دورهم في متابعة القرار لصالح حق الشعب الفلسطيني، و أوضحت ليلى صالح بأن اسرائيل استطاعت ان تحول الصراع الفلسطيني- الاسرائيلي من صراع ارض الى صراع ديني .

و بدوره اقترح أ. توفيق العديد من اسماء الكتب التاريخية التي يجب ان يقرأها الجميع لمعرفة الحقائق التاريخية و الدينية التي يحاول ان تتلاعب بها دولة الاحتلال و انتزاع حقوق الفلسطينيين من ارضهم و بلادهم، مثل كتاب اختلاق الشعب اليهودي، و كتاب الاسرائيليون الاوائل، و علينا متابعة قرار اليونسكو حتى نسيره لصالح حقوقنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق