الفعاليات

لقاء حواري بعنوان” أثر الحصار على مستقبل الطلبة”

نظم مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية حواراً بعنوان ” اثر الحصار على مستقبل الطلبة” في قاعة مطعم لاتيرنا في غزة ضم عدد كبير من الطلاب وذلك بهدف تسليط الضوء على مشاكل الطلبة الناتجة عن الحصار والانقسام والذي حال دون وصولهم إلى مقاعد الدراسة بالجامعات العربية والأجنبية وقد استضاف المركز كل من :-
1. د. باسم نعيم مدير مركز العلاقات الخارجية .
2. د. فايز ابو عيطة الناطق الرسمي باسم حركة فتح في غزة .
3. د. وجيه ابو ظريفة ممثلاً عن قوى التحالف الديمقراطي .
بدا اللقاء بمداخلة قدمها أ. محسن ابو رمضان عن مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية أكد بها أهمية التفكير بحلول خلاقة توافقية باتجاه تمكين الطلبة من الوصول إلى جامعاتهم مبرزاً المعاناة الشديدة التي تعرض لها الطلبة بسبب سياسة الحصار والانقسام وانعكاسات ذلك على مستقبلهم على المستويات الاجتماعية والنفسية والحقوقية مشدداً على ان الحق بالتنقل مكفول بالقانون الدولي الانساني وبأن التواصل مع جامعات العالم يعطى قيمة مضافة من شأنها اغناء الثقافة الانسانية لدى الطلبة ونقلها إلى البيئة المحلية في اطار التداخل بين الثقافة الوطنية والانسانية العالمية المبنية على التسامح وتقبل الاخر.
من جهته أكد د. وجيه ابو ظريفة على أهمية خلق آليات بين جامعات الوطن وجامعات الخارج بهدف التواصل مع منتجات التعليم العالمية ، مبرزاً أهمية تحييد موضوع الطلبة عن المنازعات السياسية وتوفير التسهيلات اللازمة لهم لتحقيق هذا الحق ، مقترحاً بعض الحلول التي من شأنها التحفيف من حالة الحصار ومنها استقدام الاكاديميين من بلدان العالم إلى جامعات غزة واستخدام التقنيات الحديثة للتواصل مع طلاب العالم .
د. فايز ابو عيطة ابرز تعاطفه مع الطلاب ملقياً اللوم على الانقسام وأهمية التنازل السياسي من كافة الاطراف باتجاه بلورة آليات من شأنها ان تفتح معبر رفح ضمن منظور توافقي الأمر الذي سيساهم في تخفيف معاناة الطلبة ووصولهم إلى مقاعدهم الدراسية .
د. باسم نعيم أكد على أهمية هذا الموضوع وعلى ضرورة التفكير بآليات عملية تحييد الجوانب الانسانية عن الجوانب السياسية الخاصة بالانقسام مشدداً على أهمية بذل كل الجهود الرامية إلى تمكين الطلبة من الوصول إلى جامعاتهم داعياً الطلبة لانتزاع زمام المبادرة بهذا الاتجاه.
وقدم المشاركين مداخلات صبت جمعيها على أهمية حل هذه المشكلة التي حرمت آلاف الطلبة من حقهم بالوصول إلى مقاعد الدراسة بما يشمل فقدان العديد من الفرص مثل المنح و الدوارات وغيرها الأمر الذي يلحق خيبة الأمل ويساهم في تحطيم آمال الطلبة بدلاً من تعزيزها وترسيخها.
وادار اللقاء الناشط الشبابي أ. محمد ابو سمرة من مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية .
وانتهى اللقاء بتشكيل مجموعة عمل من بعض الطلبة المشاركين باللقاء إلى جانب المتحدثين بهدف التفكير بآليات عمل قادرة على حل هذه المعضلة وابتداع حلول مناسبة لها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق