الفعاليات

المركز ينظم لقاء ثقافي عبر السكاي بي مع مجموعة طلبة ونشطاء من مدينة مونتريال

نظم مركز د.حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية مساء يوم السبت 21/5/2016 لقاءاً ثقافياً عبر تقنية السكايب التقى من خلاله مجموعة من طلبة الجامعات من غزة مع طلبة ونشطاء في مدينة مونتريال- كندا وكذلك مع د.رشاد انطونيوس أستاذ علم الاجتماع في جامعة الكيبيك
بدأ اللقاء بكلمة تعريفية من أ.محسن أبو رمضان أكد بها على أهمية هذا اللقاء الذي يأتي ضمن رؤية المركز بضرورة تمكين الطلبة والشباب معرفياً وثقافياً وخلق تواصل مع الأوساط الشبابية والأكاديمية في العالم ومنها كندا بهدف المساهمة في كسر الحصار وزيادة مساحة المعرفة والتطورات الدولية وانعكاساتها على القضية الفلسطينية .
من جهته أكد د.رشاد على أن السياسة الكندية تجاه الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية تنقسم إلى محورين ، المحور الرسمي الحكومي وهو في الوقت الذي يتبنى القانون الدولي ووثيقة جنيف والإعلان العالمي لحقوق الإنسان فإنه في الممارسة يعتبر منحاز نسبياً إلى إسرائيل ، بالإضافة إلى تأكيد كندا على الحقوق المدنية للأفراد ولكنها لا تنتصر للحق الجماعي للشعب الفلسطيني في تقرير المصير ، مشدداً على قوة اللوبي الصهيوني وكذلك تفتت الحالة العربية إلى جانب أن الغرب يعتبر إسرائيل جزء من مكوناته ، في المقابل فإن السياسة الرسمية الصادرة عن منظمات العمل الأهلي والمجتمع المدني من أطر ومنتديات ولجان ونقابات فإنها غالباً ما تنتصر غالباً لكفاح الشعب الفلسطيني العادل ، حيث تشهد كندا تنامي لحملة المقاطعة وفعاليات مؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني العادل ، كما أشار ان المنتدى الاجتماعي العالمي الذي سينعقد قريباً في مونتريال في الوقت الذي سيكون تظاهرة دولية لمواجهة الليبرالية الجديدة ، سيكون مناسبة دولية شعبية وأهلية للتضامن مع الشعب الفلسطيني .
ومن جهة ثالثة على صعيد اللقاء الطلابي أكد الطلبة الفلسطينين والكنديين المتواجدين في اللقاء من مونتريال على استعدادهم للتعاون مع الطلبة الفلسطينين من قطاع غزة وتقديم لهم كل المعونة والإسناد عبر تنظيم فعاليات مشتركة لمواجهة الحصار وقنوات تمكنهم من التواصل مع الجامعات الكندية .
وأشار الطلبة من غزة إلى أهمية التواصل والعلاقة وتم الاتفاق على بلورة مجموعة من الاقتراحات التي تساعد على تسليط الضوء على موضوع الحصار ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني والطلبة والشباب بوجه خاص .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق