الفعاليات

لقاء لمناقشة وثيقة الوحدة الوطنية الصادرة عن مركز مسارات

نظم مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية بمقره بغزة يوم الخميس 25/2/2016 مع مجموعة من الشباب الذين يمثلون اطر طلابية وحركات شعبية ومستقلين وباحثين حلقة نقاش تحت عنوان وثيقة الوحدة الوطنية الصادرة عن مركز مسارات لدراسات السياسات والأبحاث .

والتي استضاف بها المركز أ. هاني المصري المدير العام لمركز مسارات، و بدأت حلقة النقاش بمقدمة من أ. محسن أبو رمضان نائب رئيس مجلس الإدارة في مركز د. حيدر عبد الشافي والتي أكد بها على أهمية هذه الوثيقة التي جاءت كخلاصة نقاشات شارك بها نخبة من الباحثين العاملين بالمجال السياسي والثقافي والاجتماعي والتنموي و أكد أن ما يميز هذه الوثيقة :-

اولا أنها نقلت النقاش من مرحلة الصياغة الخاصة بالإجراءات الإدارية الى الاتفاق على محددات النظام السياسي الفلسطيني مثل المنظمة والسلطة والميثاق والاستراتيجية والبرنامج الموحد .

ثانياً أنها أكدت على آليات المشاركة وتجنب الاقصاء على قاعدة تعريف المرحلة التي تمر بها بما انها ما زالت مرحلة التحرر الوطني .

وانتقل النقاش بعد ذلك إلي أ.هاني المصري الذي اوضح في مداخلته عناصر الوثيقة واهم ركائزها التي تتشكل منها ،وتحدث بجانب ذلك إلى أسباب ومحددات إطلاق الوثيقة ، مع تطرقه الى الحالة الفلسطينية الراهنة وحالة التجاذبات السياسية ووقائع الانقسام الحاصل على الساحة الفلسطينية ، واستناد الأطراف المتنازعة لشرعيتها القائمة على جماهريتها في ظل وقف عجلة الديمقراطية وإجراء الانتخابات للوصول لحالة الوحدة الوطنية وبناء مجتمع مدني ، وان المرحلة الراهنة تتطلب العمل باتجاه بناء إستراتيجية وطنية واحدة تضمن معها العمل على بناء نظام مجتمعي يشمل به صيانة للحريات ، وأوضح ان من الآليات التي سيعمل عليها برنامجهم ضمن هذا العام المضي نحو بلورة ميثاق وطني شعبي من خبراء اكاديميين وقانونين ، وأكد على ان للشباب دور هام في الوثيقة وفي احداث التغيير في الواقع الفلسطيني لان الوصول للوحدة الوطنية بحاجة الى ضغط على حركتي حماس وفتح وتجاوز الإجراءات الشكلية التي يعلن عنها باستمرار.

وبعدها تم مناقشة المشاركين الذين كان معظمهم من الشباب بتوجيه الأسئلة والاستفسارات وقد اتفق الجميع على ضرورة التواصل لتوسيع النقاش بما يتعلق بالوثيقة وتحويلها الى قوة تأثير إيجابية وسلمية و ضاغطة لإنهاء حالة الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية .

http://www.maannews.net/Content.aspx?id=831075

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق