الفعاليات

الانتخابات و أهميتها بالحقل السياسي الفلسطيني

عقد مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة و التنمية لقاء ثقافيا استضاف به د. غسان الخطيب أستاذ العلوم السياسية في جامعة بيرزيت و ذلك تحت عنوان الانتخابات و أهميتها بالحقل السياسي الفلسطيني و ذلك بحضور مجموعة من الشباب و الخريجين الجدد من جامعات قطاع غزة عبر تقنية السكايب.
بدأ اللقاء بترحيب من أ. محسن ابو رمضان ممثلا عن المركز الذي أكد على أهمية هذا الموضوع حيث مضى على انتخابات الرئاسة 11 عام و المجلس التشريعي 10 أعوام، كما أن هناك تعثر بإجراء الانتخابات البلدية بصورة موحدة بين غزة و الضفة مشددا على أهمية استعادة مشاركة المواطنين باختيار ممثليهم بالهيئات و المستويات المختلفة سواء الرسمية أو المجتمعية، من جهته أكد د.غسان على أن الأنظمة الديمقراطية بالعصر الحديث تلجأ الى وسيلة الانتخابات بهدف المشاركة و المساءلة و المحاسبة و تجديد الشرعيات و اعادة تغيير النخب و إبقاء مجال للأجيال الصاعدة و الافكار الجديدة عبر ضخ دماغ جديدة لبُنى و هياكل النظام السياسي، و أكد على أن الانتخابات كانت ثقافة سائدة بالمجتمع الفلسطيني قبل تأسيس السلطة عام 1994، و قد لعبت دورا في تعزيز الصمود و الاتفاق على البعد الوطني بهذه المؤسسات و إفشال المخططات الاسرائيلية مثل مخطط الادارة المدنية في السبعينات من القرن الماضي الذي تم افشاله من خلال انتخاب رؤساء بلديات وطنيون عام 1976 مؤمنين بمنظمة التحرير كممثل شرعي وحيد لشعبنا، الذي أفشلت مخططات الاحتلال، علما بأن الانتخابات كانت تتم بالنقابات المهنية و مجالس الطلبة بالجامعات و النقابات العمالية و العديد من مؤسسات المجتمع المدني، و أشار بأن عدم اجراء الانتخابات الدورية حيث مضى 10 سنوات على انتخابات المجلس التشريعي و 11 عام الرئاسة و 25 عام على عقد دورة للمجلس الوطني الفلسطيني و بالتالي هذا يضع علامة استفهام حول شرعية النظام.
و أشار بأن الانتخابات لا تعتبر الحل السحري و لكنه الحل الضروري للخروج من أزمة النظام السياسي الراهن و تجاوز حالة التكلس السائدة في المجتمع داعيا الى اجراء الانتخابات كوسيلة هامة لتعزيز الحكم الديمقراطي الرشيد في جميع مكونات مؤسسات المجتمع الوطني الفلسطيني.
و من جهته اكد يعقوب احد المشاركين، بان الفصائل تُعيق اجراء الانتخابات، و قال البريم بأن الشباب قاموا بالعديد من الفعاليات و بذل الجهد لانهاء الانقسام و لكن فشلوا، و من ناحيته فقد استفسر محمود ابو شتات حول أهمية الاتفاق على برنامج سياسي قبل اجراء الانتخابات.
في اجابته عن الاسئلة أكد د. غسان الخطيب على ضرورة أن ينتزع الشباب دوره في الضغط على مكونات الحرك السياسية الفلسطينية بهدف انهاء الانقسام و استعادة وحدته عبر الانتخابات بوصفها وسيلة هامة للوحدة و البناء و التحول الديمقراطي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق