الفعاليات

مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية ينظم ندوة ثقافية بعنوان ” القدس من وعد بالفور إلى وعد ترامب “

 

نظم مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية ندوة ثقافية بعنوان ” القدس من وعد بالفور إلى وعد ترامب ” وذلك في مطعم لاتيرنا بمدينة غزة .
وبدأ اللقاء بكلمة المركز التي قدمها أ. محسن ابو رمضان مشيراً بأن قرار ترامب بنقل السفارة الامريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة لدولة الاحتلال اثار موجة من ردود الافعال المحلية والعربية والدولية وابرزها قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الرافض لقراره بأغلبية 129 عضو .
وبالوقت الذي تعددت ردود الفعل السياسية والقانونية تجاه هذا القرار الغاشم فإن هذه الندوة تهدف إلى تسليط الضوء على مدينة القدس خلال قرن من الصراع في مواجهة المشروع الاستعماري الصهيوني .
وبعد ذلك قام د. ناصر ابو العطا بعرض تفصيلي لمدينة القدس منذ بداية القرن الماضي متطرقاً لأبعادها الاجتماعية والثقافية ومساهمتها في تعزيز الهوية الوطنية في اطار مجتمع تعددي مدني يحترم الآخر .
وأشار بأنه بدأ التركيز على القدس بصورة رئيسية في ثورة البراق ، وثورة 366 الامر الذي جعلها واحدة من أهم مرتكزات الصدام مع المشروع الصهيوني .
وابرز بأن القدس كانت تتميز بوضعية خاصة حسب القرار 1811 ، حيث اشار القرار إلى وضعها تحت اشرافاً دولياً دون تميزها جغرافياً بين القدس الغربية والشرقية مبرزاً بأن هذا المصطلح بدأ يبرز بعد عدوان حزيران 67 ، وفي ذات العام قرر الكنيست الاسرائيلي اعتبار القدس الموحدة عاصمة لدولة اسرائيل .
واشار د. ابو العطا بأن المخطط الاستيطاني كان يسير بخطوات متسارعة على طريق القدس الكبرى التي تلتهم اجزاء واسعة من الضفة الغربية وتشق الضفة من منتصفها ليصبح من المتعذر تحقيق التواصل الجغرافي بين اجزائها .
وأكد ابو العطا ان قرار ترامب يشكل اعتداءً صارخاً على القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة ، حيث ان الادارات الامريكية السابقة ورغم قرار الكونغرس باعتبارها عاصمة لدولة اسرائيل إلا أنه لم يلجأ أياً من رؤساء الولايات المتحدة لتنفيذ هذا القرار .
من جهته اشار الكاتب غازي الصوراني أن المشروع الصهيوني هو نتاج تلاقي مصالح الرأسمال اليهودي مع الاستعمار البريطاني وقد تم استخدام الذرائع الدينية كمبررات لتنفيذ هذا المشروع .
ودعا أ. طلعت الصفدي إلى تعميق المعرفة لدا الاجيال القادمة بما يتعلق بمدينة القدس بوصفها واحدة من مرتكزات الصراع مع الاحتلال .
واكد حسن عبده على ان اسرائيل ارادت غسل جرائمها المنهجية ضد الشعب الفلسطيني بثوب ديني يغلف هذه الجرائم الاستعمارية .
وأوصى المشاركون على اهمية اتخاذ خطوات سياسية وقانونية لإفشال قرار ترامب وقرارات اسرائيل بهدف الدفاع عن الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني .
انتهى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق