الفعاليات

مركز د. حيدر يدعو إلى تعزيز ثقافة التضامن مع الاسرى

في 16/4 من كل عام تحيي جماهير شعبنا يوم الاسير الفلسطيني تقديراً للأسرى الابطال في سجون الاحتلال والذين ضحوا بسنى حياتهم من اجل قضية شعبنا العادلة والمشروعة من اجل الحرية والاستقلال والكرامة .

تمر الذكرى بالوقت الذي تواجه به الحركة الاسيرة العديد من التحديات بسبب شدة الانتهاكات من قبل ادارة السجون من خلال العزل الانفرادي والاهمال الطبي وايقاف الزيارات وسحب الكتب مصحوبة بهجمات مسعورة ضد المعتقلين تستخدم بها وسائل القمع المتعددة في كل ذلك بهدف تثنيهم عن الاستمرار بالمطالبة بحقوقهم بوصفهم اسرى حرية تنطبق عليهم وثيقة جنيف التي تحمي المعتقلين السياسيين .

تمر هذه الذكرى بالوقت التي تقوم به قوات الاحتلال بتصعيد ممارساتها العدوانية بحق شعبنا بما في ذلك تكثيف حالات الاعتقال الاداري واعتقال الاطفال وعادة اعتقال الاسرى المحررين في صفقات التبادل كل ذلك في اطار محاولة اطفاء جذور الكفاح والمقاومة الشعبية التي تتصاعد بالأراضي الفلسطينية وتأخذ شكل التحرك الشعبي الواسع على الحدود في قطاع غزة كما تأخذ اشكال من الموجات الانتفاضية بالضفة الغربية والقدس .

إننا ندعو جماهير شعبنا إلى تعزيز ثقافة التضامن مع الاسرى وذلك عبر تنظيم الزيارات لأسرهم واسنادهم بالوقفات الاسبوعية كما نناشد المنظمات الدولية بالتدخل السريع لتوفير حياة كريمة لهم بالمعتقل والتعامل معهم كأسرى حرية وكرامة وعدالة وكذلك العمل على احالة قضايا الانتهاكات بحقهم في المحاكم الدولية والسعي الجاد باتجاه الافراج عنهم بوصفهم رموزاً لقضية شعبنا والضمير المتقدم لها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق