الفعاليات

“عدم ترك أحد خارج الركب” شعار فارغ دولة فلسطين تطرح جانباً، كالمعتاد .

يعتبر المنتدى السياسي رفيع المستوى المنبر الأساسي في الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة، ويلعب دوراً محورياً في تطبيق ورصد وتقييم أجندة 2030 للتنمية المستدامة على المستوى العالمي، بناء على مسار المراجعة الوطنية الطوعية التي شاركت فيه 22 دولة في 2016، وارتفع هذا العدد ليصل إلى 43 في 2017.
وحيث أن شعار “عدم ترك أحد خارج الركب” تم اختياره للتعبير عن أجندة 2030 والمنتدى السياسي منذ البداية، فإن المنتدى السياسي رفيع المستوى في 2018 سيركّز كما وعدنا على “تحويل عالمنا” لإزالة العقبات التي تحول دون تقرير المصير والاستعمار والاحتلال الأجنبي (القرار رقم A/RES/70/1 المقطع 35)، وخاصة بالنسبة لفلسطين. لكن الولايات المتحدة الأميركية رفضت منح التأشيرات لوفد دولة فلسطين، وحالت دون وصولهم إلى نيويورك للمشاركة في المنتدى السياسي العالمي، بالرغم من أن دولة فلسطين هي من بين 47 بلد تقدّم بالتقرير الوطني الطوعي لعام 2018. هذا وستعقد جلسة خاصة بفلسطين اليوم (17 تموز/يوليو 2018)، والتي ستقدّم فيها البعثة الدائمة لدى الأمم المتحدة التقرير إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى بدلاً من إجراء حوار تفاعلي مع المؤلفين، كما هو متفق عليه.
قد تكون المشاركة الشخصية في المنابر الدولية رمزية، ولكن الحرمان من التأشيرات الذي لا غنى عنها لحضور المنتدى السياسي رفيع المستوى والمنتديات الدولية الأخرى هو أمر عدواني ويتعمّد وضع العوائق. إن منع المشاركة الفعالة للوفد الفلسطيني في المؤسسات الدولية هو طريقة أخرى لإسكات ممارسة الفلسطينيين لحقهم غير القابل للتصرف في تقرير المصير. وفي هذا الصدد، يجب على الدولة المضيفة لمقر الأمم المتحدة ألا تعمد إلى تحويل المشاركة المتعددة الأطراف والمشاركة في مسار التنمية إلى امتياز تمنحه الإدارة الأمريكية من جانب واحد بناء على تقديرها السياسي.
مؤخراً، ومع اعترافها الأحادي بالقدس كـ”عاصمة إسرائل” ونقل سفارتها من تل أبيب إلى الأراضي المملوكة من فلسطينيين في القدس، أظهرت الإدارة الأمريكية بوضوح وبشكل فج موقفها الداعم لاستيلاء إسرائيل على الأراضي بالقوة والاحتلال والاستعمار. وداخل الأمم المتحدة، وهي هيئة تعترف بدولة فلسكين بحكم الواقع وتصدر العديد من القرارات التي تؤكّد حق الفلسطينيين في تقرير المصير والاستقلال كدولة، تستمر الإدارة الأمريكية في لعب الدور التقويضي أيضاً، من خلال ممارسة حق النقض ضد التدابير الهادفة إلى دعم القانون الدولي.
ومن خلال منع فلسطين من المشاركة الفعالة في المنتدى السياسي رفيع المستوى، فإن الإدارة الأميركية تضعف من قدرة المنتدى على مساءلة الحكومة الفلسطينية ضمن المحافل الدولية وتعيق عمل المناصرة الداعي إلى التقدّم في التنفيذ. أما الرسائل الرئيسية للوفد الفلسطيني التي سيتردد صداها في مقر الأمم المتحدة فلن تكون مختلفة عن تلك التي تثار في ظل الاحتلال الإسرائيلي غير الشرعي لأكثر من نصف قرن، وعن قرار الجمعية العامة بالتوصل إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، في الآن ذاته.
فمفهوم التنمية المستدامة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بسيادة الشعوب واستقلالها. ويظل احتلال إسرائيل غير القانوني واستعمارها وفرض نظام التمييز المادي والمؤسَّساتي ضد السكان الأصليين لفلسطين من المظالم الرئيسية في منطقتنا وأحد العوائق الرئيسية أمام تحقيق التنمية المستدامة في فلسطين. كما أن مشاركة ممثلي الشعب الفلسطيني في المنتدى السياسي الرفيع المستوى سيوفر فرصة ضرورية لبلدان أخرى ومجموعات رئيسية وأصحاب مصلحة آخرين لطرح أسئلة حول تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وبالتالي السعي إلى المساءلة.
وفي هذا السياق، نناشد المجتمع الدولي أن يعالج مسألة عدم مشاركة الوفد الفلسطيني بشكل شخصي في المنتدى السياسي رفيع المستوى، ونحث الأمم المتحدة على اتخاذ تدابير فعالة لضمان مشاركة الوفود الرسمية دون إجراءات تأشيرية تعسفية وتقييدية. كما ينبغي التشجيع على المشاركة في المنتدي السياسي رفيع المستوى كخطوة نحو تعزيز المساءلة، ومواصلة المتابعة على الصعيدين الدولي والوطني من خلال الحوار الشامل.
 
الموقعين:
SIGNATORIES
 
Abibiman Foundation – Ghana
Arab Network for Democratic Elections
Arab NGO Network for development (ANND)
Arab Organization for Human Rights (AOHR)
Associative Fabric – Morocco
Coalition2030- Irish coalition for SDGs
Development Alternatives with Women for a New Era (DAWN)
Disabled Peoples International (DPI);
Dóchas – Ireland
Egyptian Association to Enhance Civic Participation
Egyptian Center for Economic and Social Rights (ECESR)
Global Call to Action against Poverty (GCAP)
Global Policy Forum
Habitat international coalition
IBON International
International Forum of Platforms (IFP)
Irish Development Education Association (IDEA)
Irish Environmental Network (IEN)
Jordanian Women Union
Lebanese Association for Democratic Elections
Mourakiboun – Tunis
Palestinian NGO Network (PNGO)
Reaccion Climatica – Bolivia
Regions Refocus
Social Watch
Society for International Development (Sid)
The Arab Forum for the Rights of Persons with Disabilities (AFRPD),
The International Women’s Rights Action Watch Asia Pacific (IWRAW Asia Pacific)
The Lebanese Union of Persons with Mobile Disabilities (LUMPD)
The Temple of Understanding
Transparency Association – Bahrain
Wada Na Todo Abhiyan (WNTA) India
Women Task Force
Women’s FfD Group
Yemeni Democracy Watch
Association Tunisienne des Femmes Démocrates-Tunisie

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق