الفعاليات

مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية يرسل مذكرة شبابية بتوقيع مئات الشباب من قطاع غزة بخصوص دورة المجلس المركزي الفلسطيني القادمة .

مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية يرسل مذكرة شبابية بتوقيع مئات الشباب من قطاع غزة بخصوص دورة المجلس المركزي الفلسطيني القادمة .

أصدر مركز د. حيدر مذكرة شبابية لرئيس المجلس الوطني الفلسطيني الأستاذ سليم الزعنون أبو الأديب تضمنت رؤية الشباب من قطاع غزة تجاه الأوضاع الراهنة وذلك على مشارف عقد دورة المجلس المركزي القادمة .

تضمنت المذكرة التشديد على أهمية إنهاء الإنقسام وتحقيق الوحدة الوطنية عبر تنفيذ إتفاقات المصالحة وإعادة إحياء الحال الديمقراطية بالمؤسسات التمثيلية الفلسطينية من خلال إجراء الإنتخابات بما يضمن أفضل تمثيل للشباب في هذه المؤسسات وغيرها من الأطر السياسية والمجتمعية تعزيزا لدور الشباب بالمشاركة السياسية .

وفيما يلي نص المذكرة :

الأستاذ / سليم الزعنون  ……   المحترم

رئيس المجلس الوطني والمركزي الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية

تحية الوطن وشرف الانتماء لفلسطين

الموضوع / مذكرة شبابية مقدمة لرئاسة المجلس الوطني

تنتظر جماهير شعبنا بكل قواها وفاعلياتها السياسية والمجتمعية وخاصة الشباب منهم موعد انعقاد دورة المجلس المركزي القادمة والتي من المتوقع عقدها قريبا ، إننا نؤكد على أهمية وضرورة عقد هذه الدورة الهامة والتي من الضروري أن تعمل على تنفيذ قرارات المجلس الوطني ، الذي عقد بالفترة ما بين 30 ابريل / نيسان  2018 ، 3  مايو / أيار2018  وذلك صيانةً لهيئات وأطر ومؤسسات المنظمة وباتجاه العمل على تصليبها لمواجهة التحديات الخارجية المحدقة تجاه القضية الوطنية لشعبنا والمعبر عنها بصفقة القرن الرامية لتصفية القضية وإخراج كلاً من القدس واللاجئين والأراضي من دائرة البحث تنفيذا لمشروع السلام الاقتصادي والذي يقايض الحقوق الوطنية بالحلول الإنسانية والذي يرمي إلى تفتيت وحدة الأرض والوطن والهوية وبما  يعمل على فصل القطاع عن الضفة .

إننا نضع بين أيديكم أهم الإستخلاصات والتوصيات والمطالب الناتجة عن حلقة النقاش المنفذة عبر مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية والتي ضمت عشرات الشباب والشابات وذلك في مقره بمدينة غزة بتاريخ 5/7/2018 حيث تضمنت حلقة النقاش عبر التوصيات التالية :-

  1. أهمية إشراك الشباب في بنى وهياكل ومؤسسات المنظمة ومن ضمنها المجلس الوطني والمركزي .
  2. رفع الإجراءات التي فرضتها السلطة على الموظفين العموميين بقطاع غزة تعزيزا لصمودهم وتنفيذا لقرار المجلس الوطني ومن أجل المساهمة بالتصدي للمخططات الخارجية .
  3.  أهمية العمل على تعزيز مقومات الصمود لشعبنا وخاصة الشباب من خلال تنفيذ برامج وأنشطة تعمل على الحد من البطالة وتساهم بفتح فرص العمل.
  4.  أهمية توسيع مساحة الحرية والديمقراطية بما يضمن الحق بالرأي والتعبير والتجمع السلمي .
  5. ضرورة استمرارية الشباب بتنفيذ مبادرات وطنية واجتماعية  تحيي روح الأمل وتفرمل الاندفاع باتجاه اليأس أو الهجرة أو الانحراف أو التطرف.
  6. أهمية تنفيذ قرارات المجلس الوطني بما يتضمن وقف التنسيق الأمني والعمل ببرتوكول باريس الاقتصادي وتبني حملة المقاطعة وتصعيد المقاومة الشعبية وتوسيع حملة التضامن الشعبية الدولية ونقل ملفات إلى محكمة الجنايات الدولية وتأييد انضمام دولة فلسطين للمنظمات والمعاهدات الدولية .
  7. أهمية مضاعفة الجهد باتجاه الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات الخارجية وخاصة مؤامرة صفقة القرن.
  8. الدعوة لعقد انتخابات بهدف استعادة الديمقراطية التي تراجعت كثيرا جراء الانقسام تنفيذا لاتفاقات المصالحة .
  9. الحذر من اتخاذ قرارات قد تعمل على تعميق الانقسام الأفقي والمؤسساتي ومنها أن يتم اتخاذ قرار بحل المجلس التشريعي رغم الأحقية القانونية للمجلس المركزي باتخاذ هذا القرار إلا أنه ربما سيخلق ردود أفعال تقود إلى التزاحم على التمثيل والشرعية بما يعمل على تعميق الانقسام بدلا من تجاوزه وإنهاؤه على طريق الوحدة.

الأستاذ/ سليم الزعنون  …  المحترم

نتطلع بثقة كبيرة  لكم ولدوركم الوطني الحريص على الوحدة الوطنية تاريخيا وكلنا أمل بأن تتفاعلوا إيجابيا مع هذه المقترحات والتوصيات وباتجاه ترجمتها بما يساهم في تصليب البناء الداخلي وتعزيز الوحدة الوطنية ولذلك تعزيز كذلك مشاركة الشباب وتمثيلهم بالأطر والهيئات المختلفة.

 مع فائق الاحترام والتقدير ،،،،،

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق